knowledge


 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخول
المواضيع الأخيرة
» الله اكبر الله اكبر
الأحد ديسمبر 28, 2008 12:44 am من طرف oussama000b

» الله اكبر الله اكبر
الأحد ديسمبر 28, 2008 12:41 am من طرف oussama000b

» الله اكبر الله اكبر
الأحد ديسمبر 28, 2008 12:38 am من طرف oussama000b

» الله اكبر الله اكبر
الأحد ديسمبر 28, 2008 12:36 am من طرف oussama000b

» الله اكبر الله اكبر
الأحد ديسمبر 28, 2008 12:35 am من طرف oussama000b

» .الله اكبر الله اكبر
الأحد ديسمبر 28, 2008 12:33 am من طرف oussama000b

» الله اكبر الله اكبر
الأحد ديسمبر 28, 2008 12:31 am من طرف oussama000b

» المرجو الدخول والدعاء مع اخوانينا في غزة ( للتثبيت)
الأحد ديسمبر 28, 2008 12:29 am من طرف oussama000b

» المرجو الدخول والدعاء مع اخوانينا في غزة ( للتثبيت)
الأحد ديسمبر 28, 2008 12:28 am من طرف oussama000b

chat

شاطر | 
 

 الكتب السماوية التي لم تذكر في القرآن

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
mamine
Admin
Admin


المساهمات : 299
تاريخ التسجيل : 03/08/2008
العمر : 27
الموقع : knowledge2.tk

مُساهمةموضوع: الكتب السماوية التي لم تذكر في القرآن   الثلاثاء سبتمبر 09, 2008 11:37 pm

بسم الله الرحمن الرحيم

الكتب السماوية

الكتب التي لم تذكر في القرآن

جاءت الأدلة على أن الله تعالى أنزل على بعض رسله كتبًا، ولم يخبرنا الله تعالى عن أسمائها، قال تعالى: ( كان الناس أمة واحدة فبعث الله النبيين مبشرين ومنذرين وأنزل معهم الكتاب بالحق ليحكم بين الناس فيما اختلفوا فيه ) (البقرة:213).‏

فيجب أن نؤمن بهذه الكتب إجمالا. ولا يجوز لنا أن ننسب كتابا إلى الله تعالى سوى ما نسبه إلى نفسه مما أخبرنا عنه القرآن.‏

بم نزلت كتب الله تعالى؟

نزلت بتوحيد الله سبحانه وتعالى في ألوهيته وربوبيته وأسمائه وصفاته.‏

نزلت بالحق والنور والهدى والعدل بين الناس، قال تعالى: ( إنا أنزلنا التوراة فيها هدى ونور ). وقال سبحانه: ( وآتيناه الإنجيل فيه هدى ونور ).‏

هل هناك فرق بين القرآن وغيره من الكتب المتقدمة؟

خص الله سبحانه وتعالى القرآن بمزايا تميز بها عن جميع ما تقدمه من الكتب المنزلة.‏

‏ 2 . أنه الكتاب الرباني الوحيد الذي تعهد الله بحفظه، قال تعالى: ( إنا نحن نزلنا الذكر وإنا له لحافظون ) (الحجر:9). وقد صانه الله تعالى عن التحريف ليظل حجة قائمة على الناس إلى يوم القيامة.‏

‏ 3 . أثبت الله في القرآن الأحكام النهائية الخالدة والصالحة لكل زمان ومكان، قال تعالى: ( اليوم أكملت لكم دينكم وأتممت عليكم نعمتي ورضيت لكم الإسلام دين ا) (المائدة:4).‏

‏ 4 . جاء القرآن مؤيدا ومصدقا لما جاء في الكتب السابقة من توحيد الله وعبادته ووجوب طاعته، كما جمع فيه كل ما كان متفرقا من الحسنات والفضائل في الكتب السابقة. قال تعالى: ( وأنزلنا إليك الكتاب بالحق مصدقا لما بين يديه من الكتاب ومهيمنا عليه ) (المائدة:48).‏
معرفة علماء أهل الكتاب لفضيلة القرآن

عندما أنزل الله تعالى كتابه الكريم القرآن العظيم على محمد صلى الله عليه وسلم، أسلم من كان في قلبه الخير من أهل الكتابين، كعبد الله بن سلام، وكنصارى نجران، وكالنجاشي ملك الحبشة وكان نصرانيا، فلما تلي عليهم القرآن قال: إن هذا والذي نزل على عيسى ليخرج من مشكاة واحدة. قال تعالى: ( الذين آتيناهم الكتاب من قبله هم به يؤمنون وإذا يتلى عليهم قالوا آمنا به إنه الحق من ربنا إنا كنا من قبله مسلمين ) (القصص:52،53).‏

ومازال المنصفون في كل زمان ومكان يعرفون للقرآن فضله.‏

الكتب السابقة والتحريف

نزلت الكتب السابقة للقرآن إلى أمم خاصة دون سائر الأمم، فلم يتعهد الله تعالى بحفظها، لأنها سوف تنسخ بعد ذلك بغيرها من الكتب. لذا كانت الكتب السابقة عرضة للتحريف من قبل ضعاف النفوس وأصحاب العقائد الباطلة بحسب أهوائهم.‏

قال تعالى في تحريف اليهود للتوراة: ( أفتطمعون أن يؤمنوا لكم وقد كان فريق منهم يسمعون كلام الله ثم يحرفونه من بعد ما عقلوه وهم يعلمون ) (البقرة:75). وقال تعالى: ( من الذين هادوا يحرفون الكلم عن مواضعه ) (النساء:46).‏

وقال تعالى في تحريف النصارى للإنجيل: ( ومن الذين قالوا إنا نصارى أخذنا ميثاقهم فنسوا حظا مما ذكروا به فأغرينا بينهم العداوة والبغضاء إلى يوم القيامة وسوف ينبئهم الله بما كانوا يصنعون ) (المائدة:14). ومن أمثلة التحريف: نسب اليهود والنصارى لله تعالى الصاحبة والولد، قال تعالى: ( وقالت اليهود عزير ابن الله وقالت النصارى المسيح ابن الله ذلك قولهم بأفواههم يضاهئون قول الذين كفروا من قبل قاتلهم الله أنى يؤفكون ) (التوبة:30).‏

أمثلة لاختلاف نسخ التوراة

‏- في التوراة التي بأيدي اليهود: أن شيثا حين مضى عليه مائة وخمسين سنة ولد له: أنوش. وفي التوراة التي بيد النصارى (العهد القديم): أن شيثا حين مضى عليه مائتان وخمس سنين ولد له: أنوش.‏

‏- في التوراة التي بيد اليهود: أن ناحور حين عاش تسعا وعشرين سنة ولد له: تارح. وفي التوراة التي بيد النصارى: أن ناحور حين عاش تسعا وسبعين سنة ولد له: تارح.‏

‏- اعتراف علماء النصارى بأن الأناجيل لم تكتب في عهد عيسى عليه السلام:‏

جاء في تفسير العهد، في مقدمة إنجيل (متى): (لا يعلم بالتحقيق تاريخ كتابته، وذهب بعض المحققين إلى أنه كتب في سنة سبع وثلاثين لميلاد المسيح، وقال آخرون: ثلاث وستين. وقال بعض مفسري النصارى ما نصه: (يظهر من اتفاق الشهادات القديمة أن يوحنا كتب إنجيله في (أفسس) نحو سنة سبع وتسعين ميلادية).‏

وكذا إنجيل (مرقص) اختلفوا في تاريخ كتابته بين سنة ثمانية وأربعين إلى سنة خمسة وستين. أما إنجيل (لوقا) فيرجحون أن لوقا كتبه سنة ستين ميلادية تقريبًا.‏

وقد ذكر الإمام الجويني في كتابه: (شفاء الغليل في بيان ما وقع في التوراة والإنجيل من التبديل، ص34 وما بعدها) أمثلة كثيرة لذلك.

و الحمد لله رب العالمين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://jeunesse.7olm.org
mamine
Admin
Admin


المساهمات : 299
تاريخ التسجيل : 03/08/2008
العمر : 27
الموقع : knowledge2.tk

مُساهمةموضوع: رد: الكتب السماوية التي لم تذكر في القرآن   الثلاثاء سبتمبر 23, 2008 5:18 pm

هل من مذكر

أدعوا لي بالمغفرة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://jeunesse.7olm.org
 
الكتب السماوية التي لم تذكر في القرآن
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
knowledge :: الإسلام :: العقيدة-
انتقل الى: